نصائح لتقوية قدرة طفلك على التركيز أثناء الدراسة

كيف تساعد طفلك على التركيز أثناء الدراسة؟

نصائح لتقوية قدرة طفلك على التركيز أثناء الدراسة

ضعف أو فقدان التركيز عند الأطفال يسبب لهم العديد من المشاكل الدراسية، ولكن يـستطيع الأبوان حل هذه المشكلة عن طريق اتباع خطوات وطرق متعددة ستساعد الطفل على زيادة تركيزه، وبالتالي تزيد قدرته على إنجاز الواجبات المدرسية بشكل أسرع، وتزيد قدرته على ربط الأمور وتحليلها وتقوي ذاكرته، فيصبح قادراً على استحضارالمعلومات بشكل أسرع، ومنها:

  •  اتباع  نظام غذائي صحي للطفل: فالنظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة كبيرة من الدهون والسكريات والسعرات الحرارية يقلل من قدرة الطفل على التركيز، ويجب التركيزعلى إدخال الخضروات والفواكه في النظام الغذائي.
  •  تحديد السبب الذي يمنع الطفل من التركيز: فعلى الأبوين ملاحظة سلوك الطفل  ومعرفة السبب الذي يمنعه من التركيز، فقد تكون رغبته بمشاهدة التلفاز أو اللعب أو تناول الطعام، وعلى هذا تستطيع تقسيم أوقاته بينَ هذه الأمور وبين الدراسة.
  •  معرفة هوايات الطفل واهتماماته واستخدامها كحافز: يجب ألّا يقتصر وقت الطفل على التحصيل الدراسي، فهو في حاجة أيضا لتخصيص وقت لـممارسة هواياته واهتماماته الأخرى، ويمكن استخدامها كحافز ومُشجِع للطفل.
  •  توفير جوٍّ هادئ ومريح للدراسة: الابتعاد عن كلّ ما يلهي الطفل، مثل صوت التلفاز أو المذياع، والأصوات القادمة من الخارج، والأجهزة الإلكترونية وغيرها.
  •  إضافة عنصر الإثارة إلى الدراسة وإدخال الألعاب والطرق الحديثة المسلية، والابتعاد عن الطرق التقليديّة التي من شأنها أن تصيب الطفل بالملل والتشتت.
  •  إعداد قائمة بالواجبات: إعداد قائمة بالأعمال التي يجب أن يقوم بها الطفل من شأنه أن يزيد تركيزه حتى يستطيع إنهاءها.
  •  إعطاء الطفل أوقات للاستراحة خلال فترة الدراسة، وهذا من شأنه أن يجدّد نشاطه وحيويته.
  •  الابتعاد عن صيغة الأمر والانتقاد خلال تدريس الطفل؛ فهذا من شأنه أن يزيد ثقته بنفسه، وأن يساعده على بذل مجهود أكبر في الدراسة.
  •  يجب مراعاة الفروقات بين الأطفال، وفي حال ملاحظة أن الطفل منعدم التركيز ولا يستطيع إنجاز الأمور ويستغرق وقتاً طويلاً جداً، يفضل مراجعة طبيب مختص.

 

أسباب قلة التركيز عند الأطفال

على الآباء أن لا يستسلموا في صورة مواجهة أطفالهم صعوبة في التركيز بالشكل المطلوب، إذ يمكنهم مساعدتهم على زيادة قدرتهم على التركيز عن طريق اتّباع مجموعة النصائح والخطوات السابق ذكرها، ولكن يتعين قبل ذلك مراقبة سلوك الطفل وتصرّفاته؛ لتشخيص الأسباب:

  •  عدم وجود علاقة قويّة بين الطفل ووالديه، وعدم اهتمامهما بهواياته، ويمكن أن يكون سبب ذلك هو عدم التوافق، والجو المليء بالمشاجرات، أو كثرة عدد أفراد الأسرة.
  •  عدم لعب الطفل بالألعاب التي تعمل على تنمية العقل، وزيادة التركيز، كالبازل، واعتماد الطفل في لعبه على الدمى، والدببة، والألعاب العاديّة.
  •  ترك الطفل في المنزل، دون أن يخرج للأماكن العامّة، كالمتنزّهات التي تساعده على الاختلاط بالناس، والتعامل معهم.
  •  أن تكون قلّة التركيز صفة وراثيّة تنقل من الآباء للأبناء. أن تكون الأم صغيرة السن، أو مدخّنة، أو لديها مشاكل صحّية أثناء الحمل، أو حصول مضاعفات عند الولادة.
  •  النظام الغذائي غير الصحّي، والذي يؤدّي إمّا للإصابة بفقر الدم؛ بسبب قلّة تناول الطعام، ممّا يؤدّي إلى قلّة وصول الدم لخلايا المخ، وبالتالي تقل القدرة على التركيز، أو يؤدّي إلى الإصابة بالسمنة، بسبب تناول كمّيات كبيرة من الطعام بنوعيّات غير صحّية، ممّا يؤدّي إلى الخمول والكسل، وبالتالي عدم القدرة على التركيز.
مواقع ""حياتك و"موضوع" و"الغد" (بتصرف)
شارك: