%300
نسبة ارتفاع الاصابة بالحصبة في جميع أنحاء العالم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019
الحصبة مرض شديد العدوى، ولكن يمكن الوقاية منه في الغالب بالاستعانة باللقاحات والتحصين على نطاق واسع. وفي عام 2000، أعلنت الولايات المتحدة خلوها من الحصبة، ولكن المرض عاود الظهور، منذ ذلك الحين. ويلقي تفشي المرض في العام الحالي الضوء على تأثير التحصين غير الشامل في كل من الولايات المتحدة، وأوروبا، وسائر العالم؛ حيث زادت الحالات المسجلة في جميع أنحاء العالم بنسبة 300% في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2019، شهدت خلالها العديد من البلدان حالات تفش للمرض، وفقًا للبيانات الأولية الصادرة عن منظمة الصحة العالمية.