القصرين: شاب يتحدى البطالة ويستثمر في العجلات المطاطية

اختار شاب عاطل عن العمل يدعى فاروق العويشاوي، أصيل ولاية القصرين، أن يكون صاحب مشروع خاص به لا يكلفه الكثير من المال، فأطلق مبادرة فردية هي عبارة عن مشروع صديق للبيئة، حيث يقوم بتحويل اطارات السيارات إلى تحف وأثاث منزلي.

ويقول الشاب إنّ المشروع اتخذ في البداية صبغة تضامنية اجتماعية، فهو يعتمد على مجموعة من الشباب، يؤدي كل واحد منهم دورا في سبيل الوصول إلى المنتوج النهائي.

وأوضح أن البداية تكون بجمع الإطارات، ثم الشروع في تفصيلها واعطائها أشكال مختلفة، وصولا إلى عملية التغليف وهي العملية النهائية، ليتحصل فاروق على منتج جميل يباع ويمثل مصدر رزق لعشر عائلات على الأقل.

ويؤكّد فاروق العويشاوي أنّ بداياته كانت صعبة؛ حيث أن منتوجه لم يلق رواجا نظرا لحداثة فكرة مشروعه المهني وقلة الإشهار وكذلك تخوف بعض الناس ظنا منهم أن الإطارات قد تكون مصدرا للتلوث داخل المحيط المنزلي وأنها قد تؤثر سلبا على صحة الإنسان. ولكن إصراره وتصميمه على انجاح مشروعه جعله يقوم بأبحاث صحية بمساعدة السلط المحلية أثبت من خلالها أنه لا ضرر في استعمال الإطارات مجددا بل أنها تساهم في الحفاظ على البيئة.

وشارك في معارض الحرف والفنون، فكسب العديد من الزبائن وأصبح نموذجا للشاب الناجح. وفضلا عن اعطائه حياة جديدة للإطارات، فإنه قد وفر فرص عمل لشباب آخرين وأصبح يتعامل مع بعض النساء اللاّتي يوفرن له الأقمشة لتزيين منتوجاته، وفق ما جاء في تقرير نشره موقع ''أخبار الآن''.

photo: 
القصرين: شاب يتحدى البطالة ويستثمر في العجلات المطاطية
أشارك: