كيفية إعداد جدول لتنظيم برنامج الدراسة

كيفية إعداد جدول مذاكرة مناسب لك

كيفية إعداد جدول لتنظيم برنامج الدراسة

القدرة على تنظيم الوقت من أهم القدرات التي تضمن النجاح بغض النظر عن المهارات الأخرى، في المقابل حتى لو كان الشخص سريع الحفظ أو يمكنه الدراسة بسرعة، لن يتمكن من تحقيق هدفه، مع الفوضى، لذا من المهم تعلم كيفية إعداد جدول مذاكرة حتى تتخلص من القلق الذي يسببه الامتحان. ولكن يبقى الأهم السير وفقا له وعدم بقائه مجرد كلمات وجدول وبضع أوراق كانت السبب في إهدار المزيد من وقتك دون فائدة.

1 – تعلم كيفية عمل جدول مراجعة بنفسك

لكل شخص نمطه الخاص به في الدراسة. لذا لا بد من تعلم كيفية عمل جدول مذاكرة بنفسك وفق لطاقة استيعابك ولما يتناسب مع أوقاتك، حتى تتمكن من استغلال الساعات التي تكون طاقتك خلالها في أعلى مستوياتها.

2 – إلقاء نظرة عن قرب على أوقات يومك

قبل البدء بتعلم كيفية تنظيم برنامج دراستك وإعداد جدول مفصل للغرض، لا بد من إلقاء نظرة موضوعية قريبة على ساعات يومك وكيف تمضيها حتى تتمكن من معرفة المدة التي تدرس خلالها وهل هي كافية أم لا مقارنة بالوقت الذي تمضيه قي باقي الأنشطة. بعد ذلك، سيكون من السهل عليك اكتشاف الأوقات التي تناسبك للمذاكرة والأوقات التي دائمًا ما تضيع فلا تضع فيها أي مهمات مهمة قد تعرقل برنامجك فيما بعد.

3 – البدء في إعداد الجدول 

ما عليك، في هذه المرحلة، إلا ابتكار مسودة لبرنامج الدراسة الخاص بك، هي المسودة الأولى التي ستحتوي على الكثير من الملاحظات والتي نت الممكن أن تتدخل عليها تعديلات فيما بعد. ولكن تبقى هذه  أهم مرحلة وعليها سبنى باقي الخطوات.
يمكنك الاعتماد على الورقة والقلم في ذلك أو البرامج التي تختص بتنظيم الوقت أو التطبيقات مثل تطبيق "OneNote" وهو النسخة المخصصة للهاتف الذكي من برنامج "وان نوت" المخصص للكومبيوتر بكل المزيا التي يتضمنها من تنظيم الوقت وتنبيهات وإنشاء المهام وغيرها.

4 – تحديد المهمات اللازمة والضرورية

توجد لدى كل شخص مهام والتزامات محددة بالتاريخ والوقت والمدة ولا يمكن تغيرها مثل الحصص الدراسية والمحاضرات والدورات التدريبية والامتحانات وغيرها. فالخطوة الأساسية التي ستقوم بها الآن هي تنظيم هذه المهام في وقتها المحدد على برنامجك وترتيب باقي الخطط بناءً عليها بحيث لا تتعارض معها وتتمكن من الاستعداد لها بالشكل الصحيح.

5 – تنظيم أوقات الراحة والتخطيط لها

قبل إكمال الجدول وتعبئته بالكثير من المهام، لا تنسى تنظيم أوقات الراحة فهي أهم ما يحتويه برنامجك فمن خلالها ستتمكن من مواصلة السير وفق الخطة وهي التي ستشحنك بالطاقة الإيجابية تدفعك للأمام.
اختر الأوقات التي لا يكون تركيزك في أعلى مستوى له خلالها، أو الأوقات التي عادة ما تقضيها في اللعب أو الرياضة أو غيرها، والنوم، أيضًا، وتنظيم ساعاته من ضمن هذه الأوقات.
من جهة أخرى، يمكنك التخطيط الجيد من استثمار وقت الفراغ بالشكل الصحيح وليس تمضيته فيما يزيد من تعبك.

6 – تحديد الخطط والأهداف الكبيرة

لا يمكن السير وفق خطة ما دون هدف واضح، سيكون من السهل الشعور بالتعب ومن ثم الملل وبعدها لن تكون قادرا على المواصلة، ولكن تحديد هدف كبير تود الوصول إليه وتحقيقه سيمنحك قدرة وإصرارا. لذا ضع هدفا واضحا تود تحقيقه بشدة واجعله أمام عينك بشكل دائم متواصل كأن يكون الصورة الخلفية لجدول المذاكرة الخاص بك أو لهاتفك الذكي حتى تنظر إليه كلما شعرت بالتعب.

7 – ترتيب أعمالك حسب الأولوية

القدرة على تنظيم الوقت من أهم القدرات التي تضمن النجاح بغض النظر عن المهارات الأخرى، في المقابل حتى لو كان الشخص سريع الحفظ أو يمكنه الدراسة بسرعة، لن يتمكن من تحقيق هدفه، مع الفوضى، لذا من المهم تعلم كيفية إعداد جدول مذاكرة حتى تتخلص من القلق الذي يسببه الامتحان. ولكن يبقى الأهم السير وفقا له وعدم بقائه مجرد كلمات وجدول وبضع أوراق كانت السبب في إهدار المزيد من وقتك دون فائدة.

8 – التعرف إلى المواد والدروس

لا يمكن عمل جدول مذاكرة بدون معرفة المواد والدروس داخل كل مادة والمعلومات داخل كل درس، وما أقصده هنا هو المعرفة العامة حتى تتمكن من تحديد الوقت المناسبة والأيام التي يجب القيان بها بدراسة هذه الأمور، مع أهمية وضع الملاحظات وكتابة الأشياء الضرورية.
في المقابل هذا الأمر سيساعدك على الحفظ بسرعة فيما بعد عندما يحين موعد مذاكرة هذه الدروس كما في جدولك فأنت تملك صورة فعلية لها تجعلها أسهل.

9 – تنظيم المهام في مجال زمني مناسب

هل يمكنك تخيل مدى الإحباط الذي قد تشعر به في حال لم تتمكن من إنجاز المهمات التي قمت بوضعها في برنامجك؟ إنها خيبة أمل قد تدفعك لترك فكرة تعلم كيفية إعداد جدول مذاكرة ولكن السبب ليس لأنك قصرت في مهامك أو لأن الدروس صعبة، إن السبب في الجدول.
فتخصيص مدة غير كافية لإنهاء المهمة سيعسر عليك تنفيذ ما التزمت به في الجدول، لذا وبناءً على معلوماتك حول الدروس عليك تقدير مدة زمنية مناسبة، ولا تجعلها محددة بل اجعلها في مجال بحيث تتمكن من إنهائها بشكل مريح.

10 – اجعل الجدول محددا ودقيقا

بقدر ما عليك اختيار الوقت الصحيح لكل مهمة وترك مجال مرن في الوقت بقدر ما على هذا البرنامج أن يكون واضحا ومحددا، بحيث لا تجعل عنوان المهمة دراسة هذه المادة مدة ساعة فقد تنهي 10 صفحات خلال ذلك وقد تنهي صفحة واحدة.
عليك تحديد المهمة بشكل صريح اسم الدرس عدد الصفحات أو الفقرات بحيث تتمكن من السير وفق خطة محكمة تضمن لك النجاح بون الغرق في الفوضى العارمة.

11 – ترك مكان فارغ في جدول المذاكرة

الآن يتضمن جدولك الأمور التالية: المهمات اللازمة – أوقات الراحة – المهمات والدروس التي قمت بتنظيمها ووضعت الوقت الكافي لها، ولكن من أهم الأمور في كيفية عمل جدول مذاكرة هو ترك بعض الأماكن فارغة ولكن دون الإفراط في الأمر، لماذا؟
هذه الأماكن ستكون الخطة البديلة للمهمات المستعجلة غير المتوقعة وحتى يتسم  برنامجك للدراسة بالمرونة الكافية، وفي حال مر يوم دون تلك المهمات المفاجئة، خصص هذه الأوقات الفارغة للمراجعة وتحضير دروس جديدة.

12 – تقييم عملك وتوافقه مع جدول الدراسة 

بعد تعلم كيفية إعداد جدول للمذاكرة وبعد وضعه، لا بد من تنفيذه وذلك بعد تحديد مدة تجريبية لاختبار مدى توافق هذا البرنامج معك ومع قدرتك على الدراسة، ومدى التزامك به، وتصحيح أي ثغرة فيه.
وإليك سر يجعلك قادرا على الالتزام بالبرنامج، هو مكافئة نفسك بعد تقييم عملك فخصص يوم في الأسبوع للمكافئة بشراء شيء أو القيام بنشاط تفضله هكذا أتحفز نفسك على العمل وفق البرنامج.

13 – نظم البرنامج في الوقت الصحيح

قد يسبب وضع برنامج خاص بأسبوع أو شهر كامل التعب بالنسبة لك والحاجة لإجراء العديد من التعديلات عليه، وقد يستغرق منك هذا الكثير من الوقت، لذا عليك تجنب مثل هذه الأمور.
وكل ما يجب القيام به هو تثبيت الشكل العام للبرنامج مع المهمات الثابتة بالإضافة إلى أوقات الراحة والأماكن الفارغة، أما المهمات الباقية فيمكنك كتابتها كل ليلة بحيث لا يستغرق الأمر منك أكثر من 15  إلى 20 دقيقة.

14 – كيفية تعديل الجدول في الحالات الطارئة

في حال كان الامتحان قريبا وتود أن تدخل تعديلا على برنامج الدراسة بحسب الحالات الطارئة، ما عليك إلا التخلي عن الأماكن الفارغة في البرنامج، وبالطبع قد تنتهي من بعض المهمات الثابتة فيمكن استغلال مكانها، بالإضافة إلى التقليص من مدة الراحة مع الحفاظ على ما يكفي منها.
لا مشكلة أبدًا في إعادة وضع برنامج جديد وابتكار المزيد من الأفكار، على العكس، قد تكون هذه أفضل الطرق لتعلم كيفية عمل جدول مذاكرة مناسب لك تمامًا بعيدًا عن الأخطاء التي ارتكبتها في كل برنامج.

موقع "مجلتك" (بتصرف)
شارك: