10 نصائح لترغيب طفلك في المطالعة

  تعتبر القراءة بمثابة البوابة التي يلج منها الطفل إلى عالم المعرفة، ووعيا منهم بأهميتها، نجد الآباء و المدرسين يبذلون قصارى جهدهم لتعليم الأطفال مهارات القراءة و تحبيبهم إياها. و للمساعدة على ذلك نقترح عليكم اليوم 10 نصائح أساسية ل تحبيب القراءة للأطفال و جعلهم يقبلون عليها ذاتيا دون ترهيب أو إجبار :  1- التربية بالقدوة تحبيب القراءة للأطفال  إن التربية بالقدوة لها أثر بالغ في نفسية الطفل و سلوكه لأن الأطفال بطبيعتهم يميلون لتقليد الكبار، و بناء على ذلك فإن خير طريقة لتعويد الأطفال على القراءة و تحبيبهم في

10 نصائح لترغيب طفلك في المطالعة

 تعتبر القراءة بمثابة البوابة التي يلج منها الطفل إلى عالم المعرفة، ووعيا منهم بأهميتها، نجد الآباء والمدرسين يبذلون قصارى جهدهم لتعليم الأطفال مهارات القراءة وترغيبهم فيها. ولمساعدة الأبوين على على ذلك نقترح عليكم اليوم 10 نصائح أساسية لتحبيب القراءة للأطفال و جعلهم يقبلون عليها ذاتيا دون ترهيب أو إجبار:

1- التربية بالقدوة

إن التربية بالقدوة لها أثر بالغ في نفسية الطفل وسلوكه لأن الأطفال بطبيعتهم يميلون لتقليد الكبار، و بناء على ذلك فإن خير طريقة لتعويد الأطفال على القراءة و تحبيبهم فيها هي أن نعود أنفسنا أولا على القراءة والمطالعة بشكل يومي، و جعل الكتب أهم مصادر معلوماتنا.

2- إدماج الكتب في البيئة الأولى للطفل

يؤكد الخبراء على عدم وجود سن مثالية لتعويد الطفل على القراءة. لذلك وجب على الأبوين تأثيت بيئة الطفل بمجموعة من القصص المصورة المناسبة لسنه والمصنوعة من مواد آمنة ومتينة، و ذلك لجعلهم يستأنسون بها منذ نعومة أظافرهم باعتبارها جزءا لا يتجزأ من بيئتهم. و تجدر الإشارة في نفس السياق إلى أن الطفل يستطيع متابعة القصص وفهمها ابتداء من سن الثانية.

3- التشويق

يعتبر الأطفال أكثر الكائنات فضولا على وجه الأرض لذلك  يمكن استغلال هذه الخاصية لتحبيبهم في الكتب، و ذلك عبر الإشتراك في احدى المجلات أو الكتب المناسبة لسنهم، لجعلهم ينتظرون بشغف كبير صدور العدد الموالي لمعرفة نهاية قصة معينة أو حل لغز  أو نتيجة مسابقة…

4- المصاحبة

ينبغي على الآباء تخصيص وقت معين لمساعدة أبنائهم على قراءة الكتب، خصوصا في السنوات الدراسية الأولى نظرا لما يجده الأطفال من صعوبات في القراء خلال هذه المرحلة، تجعلهم في أمس الحاجة إلى الدعم النفسي و المعنوي لوالديهم.

5- إنشاء مكتبة خاصة بالطفل

بهذه الطريقة ستجعله يتعود على احترام الكتب وستحفز رغبته في انشاء مجموعة خاصة به من الكتب التي ينبغي مساعدته في اختيارها دون التدخل المباشر في ميولاته.

6- ربط القراءة بالهواية

خلال سن السابعة أو الثامنة، يمكنك اهداء كتب لطفلك لها علاقة بمهاراته و هواياته، كإهداء كتب تهتم بالرياضة لطفل يحب ممارسة هذه الأخيرة.

7- القراءة أولوية

تزخر حياتنا اليومية بمصادر معلومات عدة أكثر جاذبية من الكتب، لكن ذلك لا يعني بالضرورة أن الكتب بدأت تفقد مكانتها. لذلك وجب التدخل لتنظيم الوقت و تخصيص حصة يومية للقراءة.

8- التركيز على القصص المصورة في السنوات الأولى

تعتبر القصص المصورة (Comic Strip) من الوسائل الفعالة لتعويد الطفل على القراءة الذاتية، نظرا لتوظيف الصورة كأداة مساعدة على فهم المحتوى، كما أنها تجتذب الأطفال في السن المبكرة أكثر من الكتب الخالية من الصور.

9- احترام حقوق القارئ

و هي التي حددها الكاتب DANIEL PENNAC في كتابه "Comme un Roman" في ما يلي:

  • الحق في الامتناع عن القراءة.
  • الحق في تخطي الصفحات التي لا نرغب في قراءتها.
  • الحق في إعادة القراءة.
  • الحق في عدم إتمام كتاب معين.
  • الحق في اختيار ما نقرأه.
  • الحق في اختيار المكان المناسب للقراءة.
  • الحق في اختيار من أين نبدأ قراءة الكتاب.
  • الحق في القراءة الجهرية ما دمنا لا نزعج الآخرين.

10- الصــبـــر

أخيرا، كن صبورا و لا تنتظر نتائج فورية عند تطبيق هذه النصائح. وتذكر أن إجبار الطفل على القراءة يفقده المتعة، و من يفقد متعة شيء ما يتركه في أول فرصة تتاح له.

موقع "تعليم جديد" (بتصرف)
شارك: